21‏/7‏/2011

القطاع الزراعي في تشيلي




رغم ان نسبة 7,3% فقط تعتبر اراضي زراعية في تشيلي لكن الدعم الحكومي ودخول تكنلوجيا متقدمة في رواء وثخصيب الاراضي ساهم الى جد كبير في جعل البلد معروفا على نطاق عالمي و هنالك تنوع وتشعب في المنتوجات الزراعية في البلد نظرا لتنوع تضاريسه وطقوسه الحرارية ويتم تصدير نسبة كبيرة منه بسبب كثرة وتنوع منتجا ته الزراعية كما يلي.:
الفواكه والحضار
تعتبر المنطقة الوسطى من تشيلي وهي منطقة محاطة بالجبال من جميع النواحي جعلتها بعيدة عن الامراض والحشرات التي عادة ماتصيب نباتات الدول المجاورة وتضم العاصمة ذات مناح ملائم ومؤاتي لزراعة انواع من الفواكه والخضروات مكنت البلد من ان يتحول الى منتج عالمي مشهور بجودة ولذة صادراته وبسبب وقوع تشيلي في النصف الجنوبي من الكرة الارضية فقد مكن هذا البلد من تصدير الفواكه والحضار الطازجة الى بلدان كامريكا وكندا حينما تكون الثلوج قد غطت مدنها.
المنتجات الزراعية التي تأتي في صادراتها هيو:
العنب,التفاح,العرموط,البصل,القمح,الذرة,المشمش,الصوف,السمك,اخشاب البناء ,الثوم,الفاصولياء,والدجاج ثم اللحم البقري وغير ذلك الكثير.
الاحشاب والاسماك
ثعثبر الغابات الكثيفة في جنوب تشيلي المصدر الاساس للخشب الذي يستعمل في بناء البيوت والاثاث المنزلية اما صناعة صيد السمك فهو ايضا متطور ومتنوع نظرا لطول السواخل و التي تمتد من بيرو شمالا حتى القارة الجنوبية وتعتبر مزارع سمك السالمون ذات اهمية خاصة جعلت تشيلي ثاني بلد بعد النرويج من حيث وفرة الانتاج الذي يخصص للتصدير للاسف بحيث بكاد لايباع في الاسواق المحلية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق